السبت 6 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
وليد طوغان

قنا تهجر «طى النسيان»!

 على مدى الـ6 سنوات الماضية، حظيت محافظة قنا باهتمام واسع من الدولة  لتشهد تدشين مشاريع تنموية على جميع الأصعدة.



 

تجاوزت تكلفة المشروعات المنفذة فى قنا 21 مليار جنيه لإقامة 13 مشروعًا، ما بين مشروعات تم تنفيذها وأخرى لاتزال قيد التنفيذ، ضمن مشروع التنمية المستدامة. 

 

يندرج مشروع التنمية المستدامة تحت إطار برنامج تنمية الصعيد الذى يموله البنك الدولى بقرض قيمته 500 مليون دولار ومساهمة من الحكومة المصرية قيمتها 457 مليون دولار.

 

البنية التحتية

 

وأولت الحكومة اهتمامًا واسعًا بمشاريع البنية التحتية فى قنا, ما يساعد فى تسهيل إقامة عدد من المشاريع السكنية مثل المجمعات السكنية الجديدة حيث تم البدء فى إنشاء مدينة غرب قنا الجديدة كأول مدينة ذكية بالصعيد.

 

ويجرى تشييد المرحلة الأولى منها، و تم تنفيذ نحو 30% من البنية التحتية للمرحلة الأولى من خلال عمل شبكات صرف صحى ومياه ورى وتمهيد الطرُق، بتكلفة بلغت نحو مليار و200 مليون جنيه. 

 

وتقع مدينة غرب قنا على بُعد كيلومترات من مركز نجع حمادى شمالى قنا. وتعد أحد أكبر التجمعات العمرانية الجديدة بمحافظات الصعيد وأبرز المشروعات التنموية بقنا.

 

عند تنفيذ برنامج تنمية الصعيد اشترط البنك الدولى أن تتم الاستعانة برأى المواطنين إزاء المشاريع الحيوية التى يحتاجونها والتى تفى بمتطلباتهم واحتياجاتهم، والتى يمولها البرنامج والحكومة المصرية. 

 

برنامج التنمية

 

تم تشكيل لجنة فى كل قرية ينفذ بها مشروع تجمع بين جميع فئات المجتمع من الشباب والنساء والشيوخ وعمدة القرية للاستعانة بمشورتهم.

 

وجاء فى مقدمة احتياجاتهم تأسيس وتطوير بنية تحتية لشبكات الصرف الصحى والرى والمياه والإنارة وتمهيد الطرق. 

 

وحتى الآن تم الانتهاء من إنشاء محطة صرف صحى كبرى فى 4 مراكز بمحافظة قنا، منها مدينة قفط والقرى التابعة لها. 

 

ووصلت التكلفة الإجمالية لشبكات الصرف الصحى نحو 170 مليون جنيه، وتم التأسيس بالتنسيق مع إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى بقنا، وهيئة مياه الشرب والصرف الصحى.

 

وحظت محافظة قنا بتحقيق أهم المشاريع الخدمية الملحة التى كان ينشدها مواطنوها على مدى عقود مضت، فقد تم إنشاء محطة لمياه الشرب النقية بتكلفة إجمالية بلغت نحو 216 مليونًا و900 ألف جنيه. وتعمل هذه المحطة بطاقة إنتاجية تصل إلى 270 لتر فى الثانية كمرحلة أولى.

 

إلى جانب المشاريع التى تم الانتهاء منها فى محافظة قنا والمشاريع الجارى تنفيذها، أبدت الحكومة المصرية إصرارها على تطوير الصعيد من خلال وضع خطة تنموية متوسطة الأجل لكل محافظة يتم تنفيذها على مدار ثلاث سنوات (2019-2022) باستثمارات إجمالية تزيد على 8.8 مليار جنيه (بواقع 3.8 مليار جنيه بمحافظة قنا). 

 

ومن بين أهداف الخطة التنموية فى محافظات الصعيد؛ وبالأخص محافظة قنا، هو رفع مستوى معيشة المواطنين والمساهمة فى زيادة دخلهم وتوفير فرص عمل مواتية وزيادة الاستثمارات. 

 

وبالفعل تم تأسيس المنطقة التجارية اللوجيستية العامة بقنا على مساحة 15.5 فدان، بنظام حق الإدارة والانتفاع لمدة 50 عامًا لصالح الشركة المتحدة للتجارة والتوزيع.

 

 ومن المتوقع أن يتم ضخ اسثتمارات تقدر قيمتها بنحو مليار جنيه، ويترتب عليها توفير نحو 10 آلاف فرصة عمل.

 

وبذلك، أصبحت المنطقة التجارية اللوجيستية العامة أول منطقة تجارية ولوجيستية على مستوى الصعيد فى قرية الترامسة بقنا.

 

ومن بين أهداف التنمية المستدامة لمحافظة قنا، رفع مستوى المواطنين ممن هم تحت خط الفقر، من خلال التركيز على تدعيم قطاعات المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر وإقامة المعارض اللازمة لها على نطاق محافظة قنا.

 

صحة وسكان

 

كان الاهتمام بصحة المواطنين بمحافظة قنا جانبًا مُهمّا بأجندة التنمية والتطوير فى إقليم الصعيد، حيث تم تخصيص نحو 153 مليون جنيه لبناء مستشفى قنا الجديد، الذى يضم 175 سريرًا مجهزًا طبيّا بالكامل.

 

 ويتكون المستشفى من 7 طوابق وبدروم، وذلك لضمان تقديم أفضل خدمة طبية وبأعلى جودة لسكان المحافظة.

 

كما أن هناك تركيزًا كبيرًا على دعم المشاريع التوعوية التى تساهم فى تنظيم الأسرة بما يتلاءم مع احتياجاتهم ووضعهم الاقتصادى، فكان هناك حاجة مُلحة فى المحافظة  لتدشين مشروع (2 كفاية)، للاكتفاء بإنجاب طفلين فقط، حتى يستطيع والداهما رعايتهما وتنشئتهما تنشئة سليمة بدنيّا وعقليّا ونفسيّا.

 

أمّا على صعيد تلبية نداء المواطنين إزاء الشكاوَى والاستغاثات العاجلة، تم إنشاء مركز للأزمات بمحافظة قنا. من خلال تخصيص عدة خطوط ساخنة وتجهيزه بالمعدات والأجهزة المتطورة.

 

 أصبحت تتوافر للمواطنين خدمة أحدث وأسرع للإبلاغ عن الحوادث الطارئة جنبًا إلى جنب مع التنسيق مع الجهات المعنية. الأمرُ الذى يساهم فى النجدة السريعة لمواطنى المحافظة وإرساء مبدأ الثقة المجتمعية بين المسئولين والمواطنين لمساعدتهم.

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق