الثلاثاء 4 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
وليد طوغان

وكان سقوطه عظيمًا

 الفاشل، هى الصفة الأكثر التصاقًا وتعبيرًا عن المقاول الهارب محمد على.. لم يدخل فى شيء إلا وفشل فيه.



 

ظل "كومبارس" فى الفن والحياة والسياسة.. وبقى خائنًا لا قيمة له بعد الصفعة القوية التى تلقاها من الشعب المصرى، الذى رفض الانسياق وراء دعواته التحريضية، ما اضطره إلى الاختفاء قائلا: "قررت اعتزال العمل فى السياسية. 

 

قال خلال فيديو بثه عبر صفحته التحريضية، إنه شعر بالخذلان بعدما وجد الشعب المصرى يقف إلى جوار دولته ومؤسساته وعلى رأسهم المؤسسة الشرطية.

 

وتابع: "غلطت.. أنا مش هتكلم تانى فى السياسة والإجابة وصلت ليا النهارده".

 

المشهد الأخير بمثابة إعلان رسمى لفشل ممولى محمد على ومناصريه فى قطر وتركيا.. وبالطبع الجماعة الإرهابية. 

 

الخيانة تجرى فى دم محمد على من البداية للنهاية.. فالفاشل الأعظم خان أهله وسرقهم.

 

ففي فيديو بثه عبر حسابه على فيس بوك، كشف أحمد على، شقيق المقاول الهارب، عن استيلائه على أموال شقيقهم المتوفى وأبنائه اليتامى. 

 

وأظهر شقيق الهارب بالمستندات، أنه استخدم توكيل والده فى السطو على أموال أولاد الشقيق المتوفى، لأن الوالد كان هو الولى الشرعى على الأطفال والتركة. 

 

وأضاف، أن تركة شقيقه المتوفى التى استولى عليها محمد على عبارة عن فيللا في الروضة، وأخرى في بورتو إلى جانب 4 سيارات وشركة تمليك بمول العرب وعمارة. 

 

بطولة فى السينما

 

خيانة العائلة تزامنت مع اتجاه الفاشل للتمثيل وإنتاج فيلم "البر الغربى"، الذى كلفه الملايين ليحظى بالبطولة المطلقة.

 

وبعدها تأثرت مشروعاته التى ينفذها مع الدولة، سواء فى مواعيد التسليم أو الالتزامات بالمواصفات.. وتأخره فى صرف مستحقات شركات المقاولات التى تعمل معه وتراكم ديونه لدى البنوك وعجزه عن السداد فراح يكيل الاتهامات للآخرين. 

 

فشل شركة محمد على وعدم التزامها بالمواعيد والشروط وديون المقاولين والبنوك.. دفع المسئولين لإنهاء التعاقد مع شركة "أملاك" التى يمتلكها. 

 

تناقضات محمد على وأكاذيبه وغياب العقل والمنطق والأدلة تكشفها من البداية للنهاية المستندات وأقواله هو نفسه.

 

فرغم أنه قرر فى الفيديو الأول أنه لن يترك مستحقاته.. عاد مرة أخرى فى الفيديو الخامس وما بعده يقول إن الأموال لا تعنيه، ولا يهمه استعادة مستحقاته، وإن همه فقط هو محاربة الفساد الذى لم يقدم عليه أى دليل أو مستند سوى كلام عشوائى ومتناقض ومرسل. 

 

بين ليلة وضحاها تحول محمد على من المطالبة بمستحقاته إلى "مناضل" يدافع عن حقوق الفقراء فى مصر. 

 

المفاجأة أن شركة "أملاك" أصبحت منذ فترة طويلة خارج مشروعات الدولة.. فقد اتجه محمد على قبل سنوات إلى الفن والتمثيل، حيث يعانى من هوس النجومية وحب الظهور. 

 

لكل هذه الأسباب مجتمعة.. اتخذت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المنوط بها الإشراف على المشروعات قرارًا بإنهاء التعاقد مع شركة "أملاك" الاستثمارية للمقاولات والتوريدات العامة. 

 

بعد إنهاء التعاقد مع شركة محمد على ومطالبات الشركات العاملة معه من الباطن بمستحقاتها والبنوك بالقروض وفوائدها.

 

لم يتقبل "على" خروج شركته من مشروعات الدولة.. ولم يقبل دفع مديونياته للقوات المسلحة والمقاولين والبنوك.. بدأ ينسج خطط الهروب من مصر. 

 

اعتمد محمد على فى خطة هروبه من مصر على شبكة علاقاته فى إسبانيا واختارها لأسباب عديدة لتكون وجهته للهروب من مصر.. فقد أعطى وأوهم الآخرين بالإيحاء بأن شركته سوف تسلك كل الطرق للمصالحة وأنه سيقوم بدفع وسداد الغرامات والمديونيات ولكن بعد تخفيضها. 

 

كما اعتمدت خطة الهروب من مصر على الخداع والإيحاء والتسويق بأنه سيقوم بالإنتاج والتمثيل فى فيلم سينمائى أطلق عليه "الفرعون المصرى".. إنتاج مصرى ـ إسبانى مشترك ـ على حد أكاذيبه، وسوف يصور ما بين غابات برشلونة وضواحى مدريد، بجانب تصوير مشاهد من الفيلم فى الأقصر وأسوان. 

 

فى نفس الوقت الذى كان يسوق فيه على خدعة وأكذوبة تصوير الفيلم، كان يقوم فى هدوء وسرية ببيع كل ممتلكاته فى مصر من فيللات فى مدينتى والرحاب والساحل الشمالى وسياراته الفارهة، بجانب سحبه لكل مدخراته فى البنوك، ليقوم بعدها بتهريب أمواله لإسبانيا، وقام بتطليق زوجته "هويدا" طلاقًا صوريًا. 

 

نجح محمد على فى الهروب من مصر وتحديدًا إلى مدينة برشلونة الإسبانية، وذلك لكونه دائم السفر إليها بجانب شبكة علاقاته من جنسيات مختلفة قطرية ومغربية وجزائرية ومصرية. 

 

وبعد استقراره فى برشلونة، قام بإحياء شركته العقارية "أملاك" بنفس اسم شركته فى شراكة مع رجل أعمال من دولة خليجية طبقًا لإحدى المجلات الإسبانية، وقام بتسجيل الشركة فى برشلونة متخذًا منها أيضًا مقرًا لإقامته. 

 

خيانات المقاول  الهارب بدت جلية من الملتفين حوله.. فالشخصيات المحيطة به فى إسبانيا ومن له علاقات قوية بهم وخلفياتهم ما يثير الشك والريبة. 

 

فمن هم أهم أصدقاء محمد على والمقربون له والمرافقون له كظله: 

 

الأول هو رافايل سالنوفا: ويصفه محمد على بمستشاره، وهو مهندس معمارى وبارز فى مجتمع المال والأعمال والسياسة، ويستشيره فى جميع خطواته وأموره، وهو العقل المحرك للمقاول الفاشل والممثل المغمور محمد على، بجانب أنه يتبنى مشروع الهرم الزجاجى بجوار المداخن الثلاث. 

 

رافايل سالنوفا.. شخص مثير للتساؤلات والشكوك، لديه علاقة بعدد كبير من رجال الأعمال العرب ونفذ عددًا كبيرًا من المشروعات فى دولة قطر.. وسالنوفا يظهر مع محمد على وهو من يدير عقله وخطواته ويرافقه فى كل المناسبات المهمة وشاركه فى حضور مهرجان الأزياء العربية الإسبانية. 

 

وقام بتقديم محمد على لمسئولى السفارة القطرية فى مدريد على طبق من ذهب.. وبدأت قصة التجنيد.. للعميل الكاذب محدود العقلية وسطحى التفكير.. وهو الأمر الذى سهل وقوعه فريسة سائغة لدى القطريين وأعداء الدولة المصرية.

 

الثانى: أنور زباوى، وهو جزائرى الجنسية ومن أشد أصدقاء رافايل سالنوفا، وهو متخصص فى الاقتصاد السياسى والعلاقات الدولية ولديه العديد من الكتابات فى المجالات والمواقع الإسبانية. 

 

ما يكشف النقاب عن توجهات أنور زباوى مقال نشر له فى يوليو بعنوان "مصر والجيش" يتحدث فيه عن رأيه فى أحداث تلك الفترة بمصر، وكانت وجهة نظره فى مجلة بريوديكو الإسبانية..

 

الثالث: جوردى كلوس، وهو رجل أعمال يتواجد اسمه فى قائمة أثرياء إسبانيا، ويمتلك مجموعة فنادق "ديربى" الشهيرة بإسبانيا. 

 

رافايل سالنوفا كان الوسيط فى تقديم محمد على إلى جوردى كلوس، وهو أحد رجال الأعمال الذين عرض عليهم سالنوفا الدخول فى مشروع الهرم الزجاجى. 

 

الرابع: القنصل القطرى عيسى الكوارى، وتوطدت العلاقة بين الكوارى وعلى الذى قدمه بدوره للسفير القطرى فى إسبانيا محمد الكوارى، والتقى الثلاثة أكثر من مرة فى فندق "فيلاماجنا" الذى يبعد عدة أمتار عن مقر السفارة القطرية فى العاصمة مدريد، وذلك انطلاقا من أن إمارة قطر لديها سياسات معادية تجاه مصر والإدارة المصرية. 

 

الخامس: ألونسو بلاجوير، وهو مالك شركة أسوشيتد أركتيكتس، التي يقع مقرها الرئيسى ببرشلونة، ولها عدد من الفروع بأمريكا اللاتينية، وستقوم بالتعاون مع شركة أملاك، لتنفيذ مشروع الهرم الزجاجي ولديه عدد من المشاريع حول العالم. 

 

السادس: يوسف المالكى، وهو مغربى الجنسية، يعاون "محمد على" فى نشاطاته بمدينة برشلونة ويقوم بالترجمة له فى لقاءاته مع الإعلام الإسباني، يرافقه في رحلاته وأنشطته اليومية، كمترجم ومعاون وصديق. 

 

وصفه محمد على سابقا وفق تقرير لمجلة "فينتي فير" بمستشاره، ووفقًا لصفحته الشخصية على "فيس بوك" فيوسف المالكى يعمل لدى شركة أملاك برشلونة منذ فبراير 2019. 

 

السابع: صفى الدين عزت، ويلازم على فى أنشطته المختلفة، ودائم الظهور معه فهو صديق مقرب له، ووفقًا لصفحته الشخصية على "فيس بوك"، فإنه يعمل بشركة أملاك برشلونة منذ إبريل ـ 2019. 

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق