الثلاثاء 4 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
وليد طوغان

مطر.. الخيانة الخام

أخطر ما يمكن أن تواجهه هو الأرشيف، فهو لايرحم أحدًا.. يظل يطاردك، يسجل أول رقصة لك على الحبال، وأول سقطة، وأول ليلة قبّلت فيها الأيادى.. ثم لايتوقف أبدًا عن التسجيل.. كل شاردة وواردة تظل فى تاريخك.



 

معتز مطر الشهير بـ"مهتز مطر"، نموذج واضح وحى، على التعود على السقوط وتقبيل الأيادى ولحس الأحذية من أجل الوصول.

 

بعد تخرجه فى جامعة عين شمس، قرر "معتز" أن يسلك طريق الإعلام، أن يكون مذيعًا، ولأن والده هو الكابتن علوى مطر أحد  لاعبى كرة القدم فى فترة الستينيات فى النادى الأهلى، لجأ إليه مستغلًا علاقاته للوصول به إلى مقعد المذيع.

 

 وبالفعل ذهب والد معتز إلى حمدى الكنيسى الذى كان يشغل منصب رئيس الإذاعة فى أواخر التسعينيات؛ حيث تربطهما علاقة صداقة لانتمائهما إلى النادى الأهلى، وبالفعل وافق "الكنيسى" على انضمام "معتز" إلى إذاعة الشباب والرياضة، وذلك تلبيةً لرغبة والده ليس إلّا.

 

وبدأ "مهتز" فى إذاعة الشباب والرياضة كمُعد للبرامج فى إدارة الرياضة، ثم حصل على دورة تقديم برامج، وتحول من مُعد إلى مقدم برامج فى الإذاعة، ولم يكن مذيعًا مؤثرًا بالدرجة المطلوبة.

 

قبل أحداث يناير نجح "معتز" فى الانتقال إلى قناة مودرن سبورت، وقدم وقتها أول برنامج يهتم بأندية دورى «المظاليم» تحت عنوان «ستاد بلدنا»، وذلك فى عام 2010.

 

وكانت السياسة طوال هذا الوقت خارج حسابات معتز، إلى أن قامت هوجة يناير  2011، فاتجه معتز لتقديم برامج «التوك شو» السياسية.

 

 قدم معتز برنامج «محطة مصر» على قناة مودرن، وفتح النار على  جماعة الإخوان الإرهابية، و لكن بعدها مباشرةً وفى خطوة مفاجئة انتقل  إلى قناة مصر 25، وهى القناة التى كانت تمثل الإخوان وقتها.

 

انتقال "معتز" كان مثار سخرية شديدة، فهو يناصر السياسى حمدين صباحى وكان يشارك فى حملته الانتخابية الرئاسية  كمستشار إعلامى، ويناديه دائمًا بـ«يا سيادة الريس»، وظل يهاجم الجماعة حتى لوحت له بالأموال.

 

كان انضمام "معتز" لقناة "مصر 25" بدايته مع جماعة الإخوان الإرهابية التى بدأت فى دعمه ماديّا وإعلاميّا، عن طريق استضافته للوزراء والمحافظين المنتمين للجماعة.

 

الأرشيف هنا يسجل لنا أنه قام  بترك القناة فى أواخر عام 2012.

 

وقال إنهم يتبعون سياسية تكميم الأفواه فى القناة... لكن قبل ذلك تعالوا نعرف كيف تم تجنيده بـ 200 ألف جنيه رشوة ليعمل فى قناة الإخوان.

 

"معتز" بدأ رحلته مع الخيانة عقب اصطياده من قِبل نائب مرشد الإخوان خيرت الشاطر للعمل فى قناة الجماعة الإرهابية ومنحه وقتها رشوة 200 ألف جنيه لشرائه بعد هجومه الشديد على الجماعة الإرهابية وقيادتها وعلى رئيسها محمد مرسى.

 

 ومن هنا بدأ المتلون "معتز" يتحول من الهجوم على الإخوان إلى الدفاع عنهم، تغير مليون درجة بعد أن قبض الثمَن وتعهد بالسمع والطاعة العمياء، وبدأ المرحلة الثانية فى حياته عن طريق صديقه فى بيع الأوطان عبدالرحمن نجل زعيم الفتاوى الإرهابية يوسف القرضاوى؛ حيث استضافه فى قطر وقدمه للعمل فى قناة الجزيرة، واستمر بها مدة 6 شهور، وكان المسئول الأول عن التقارير الخارجية المفبركة ضد الدولة المصرية.

 

الأرشيف يقول أيضًا أن أزمة كبيرة وقعت بين معتز والهارب سيف عبدالفتاح فى اجتماع مغلق بمركز الدراسات الإنمائية داخل الدوحة للتحضير لخطة جديدة تستهدف بث الفتن والأكاذيب وإطلاق الشائعات ضد مصر وتحولت المشادة الكلامية إلى خناقة وتراشق بالألفاظ وضرب بالأيدى.

 

بعدها قرر إبراهيم منير- نائب مرشد جماعة الدم والخراب والممول الأهم للجماعة الهارب فى بريطانيا- تسفير معتز إلى تركيا، وفتح له عبدالرحمن يوسف القرضاوى خطا مع الأتراك فسافر إلى إسطنبول، وحصل كعادة الهاربين على دورة فى أجهزة الاستخبارات التركية لمدة 25يومًا فى تشويه الإنجازات المصرية والكذب والفبركة ضد مصر؛ حيث اعتمده "هاكان فيدان" رئيس أجهزة الاستخبارات التركية، وسجله كعميل تحت رقم «27» بعد أن اجتاز الدورة بنجاح كبير.

 

ثم بدأ "معتز" بتقديم برنامج صباحى على قناة الشرق، وبعد أن كوّن علاقات قوية مع ياسين أقطاى مستشار الرئيس التركى أردوغان وقيادات فى حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا بعد استضافتهم مرات عديدة، انتقل  لتقديم البرنامج الرئيسى فى القناة العميلة، وهو برنامج «مع معتز» على شاشة «الشرق» التى تمولها أجهزة الاستخبارات التركية والقطرية والناطقة باسم الجماعة الإرهابية ولسان حال الخونة.

 

بدأ "معتز" مع صاحب القناة باسم خفاجى قبل أن يشتريها أيمن نور بمبلغ 20 مليون دولار بعقد مدته سنة مقابل 50 ألف دولار سنويّا. ثم تمت زيادة الراتب بعد تنفيذه المخططات الخسيسة وتصدره للكذب والفبركة وبث الفتن وإطلاق الشائعات المغرضة ضد الدولة المصرية؛ ليصل إلى 35 ألف دولار شهريّا، بالإضافة إلى حصوله على فيلا فى مدينة طرابزون التركية وسيارة «جيب شيروكى» هدية لدوره فى الهجوم كذبًا وزورًا على مصر، حتى وصل راتبه حاليًا إلى 90 ألف دولار شهريّا.

 

الصندوق الأسود للإرهابى المتلون معتز مطر الهارب إلى تركيا، صاحب التاريخ الملوث بالدماء، يتواصل ولا يتوقف، ومؤخرًا بدأت حقائق أخرى تتكشف عن "معتز" الذى باع وطنه وعرضه وليس غريبًا عليه أن يبيع زملاءه فى الخيانة الهاربين معه، فقد رفض مساعدة واستغاثة 45 شخصًا من ضحايا أيمن نور الذى طردهم من القناة.

 

 بل الأغرب من ذلك أنه خدعهم ونصب لهم كمينًا داخل القناة ليتم القبض عليهم وضربهم من البودى جاردات الذين يستعين بهم "نور" لتصفية حساباته بعد أن فضحوه على مواقع التواصل الاجتماعى، وكشفوا سرقته التمويلات التى أضاعها على الساقطات وفتيات الليل فى كباريهات وعلب الليل فى إسطنبول. 

 

 "مطر" لم يكتفِ بتسليم شباب الإخوان، بل سعى بكل قوة بعد أن أصبح رقم واحد فى قناة "الشرق" لرد الضربة القاسية التى تلقاها من سيف عبدالفتاح، وكان السبب الرئيسى وراء عدم دعوة سيف عبدالفتاح لحضور الجمعية العمومية للقناة لبحث التمويلات وخطة التحركات ضد مصر بالاتفاق مع دعاء حسن السكرتيرة الخاصة وكاتمة أسرار أيمن نور وزوجته التى  كانت المسئولة عن دعوة أعضاء الجمعية العمومية للقناة.

 

ونظرًا لأن الخيانة تجرى فى عروقه، فقد تنكر لزميله عبدالرحمن القرضاوى وانحاز لأيمن نور ولىّ نعمته ضد نجل القرضاوى، وهذه الكواليس الخاصة بالفضيحة الكبرى والتسريبات خرجت من اجتماع العملاء والخونة والمتآمرين على البلاد فى تركيا، بعد أن قام أيمن نور ومعتز مطر بتزوير الميزانية الخاصة بالقناة واعتمادها بعيدًا عن أعضاء الجمعية العمومية للقناة سيف عبدالفتاح وعبدالرحمن القرضاوى وسامى كمال الدين.

 

الخيانة امتدت إلى أن  معتز مطر حصل مؤخرًا على رتبة مقدم من هاكان فيدان بعد حصوله على أفضل مقدم برنامج فى الفبركة والكذب وبث الفتن وإطلاق الشائعات وخلق قصص وهمية ضد الدولة المصرية.

 

"مطر" أنشأ فى إسطنبول جمعية سرية كسبوبة يسترزق منها فى الحصول على تمويل بطرُق غير مشروعة لمساعدة زوجات قيادات الإخوان الإرهابية المحبوسين على ذمة قضايا إرهابية؛ حيث حصل على مليون دولار من دويلة قطر كدفعة أولى لجمعيته.

 

ويواجه الهارب معتز مطر عددًا من الأحكام بمجموع 26 سنة سجنًا فى قضايا الإرهاب التى تستهدف الدولة المصرية. 

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق