السبت 8 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
وليد طوغان

الحرب مستمرة على العشوائيات

فلسفة تطوير المناطق العشوائية، لها ثلاثة محاور: تكافح الفقر بتوفير مساكن آمنة، وتحقق التنمية العمرانية الشاملة لوقف الهجرة من الريف للمدن؛ وتمنع ظهور مناطق عشوائية جديدة.



 

 لذلك كم هو رائع أن ترى  تحوُّل عالم العشوائيات بكل ما فيه من إهدار للآدمية إلى مناطق تنقلك  إلى التطبيق الحقيقى لاحترام حقوق الإنسان.

 

 

مشروع مثل روضة السيدة زينب المكون من 816 وحدة سكنية؛ يهدف لإعادة منطقة مصر القديمة إلى عهدها السابق، ويشمل 5 مراحل مختلفة لتحسين الصورة البصرية؛ حيث مخطط الانتهاء بشكل نهائى من المناطق العشوائية فى مصر بحلول 2030.

 

وكذلك "العسال"، المنطقة ذات الطابع الشعبى الأصيل، التى تحولت من بؤر مخدرات وبلطجة، لتصبح  منطقة سياحية مفتوحة للتنزّه والزيارة، أصبح يأتى إليها السياح ليشاهدوها بعد تطويرها وتجميلها.

 

وهناك حى الأسمرات المقام على مساحة 65 فدانًا ويضم 124عمارة (أرضى + 9 أدوار متكررة) بإجمالى (7304) وحدات سكنية و176 محلًّا.

 

ويضم الأسمرات مدارس وحضانات وملاعب ومستشفى ووحدة صحية وساحات انتظار، وبلغت تكلفة المشروع نحو 2 مليار جنيه، منها 1.5 مليار من صندوق تطوير المناطق العشوائية التابع لوزارة الإسكان، بالإضافة إلى 500 مليون جنيه من صندوق "تحيا مصر". كاملة المرافق

 

أمّا مثلث ماسبيرو  فهى منطقة مخططة كاملة المرافق، من أجل الارتقاء بقلب القاهرة وتحسين واجهة النيل؛ بإنشاء حى سكنى، وأنشطة سياحية وترفيهية ومبانٍ إدارية وأخرى فندقية، وصالات عرض ومتاحف، ومساحات خضراء، ومسارات مُشاه، وجراجات وأماكن لانتظار السيارات، وتحديد مساحات عرض الشوارع المختلفة لتبلغ 24 مترًا للشارع الواحد، وتحديد ارتفاعات المبانى التى لن تزيد على 40 طابقًا.

 

ويشمل المخطط تسكين الأسَر الراغبة فى العودة للمثلث بعد انتهاء أعمال التطوير وعددهم نحو 936 أسرة، وسيتم بناء ألف وحدة سكنية لهم، وفقًا للمخطط، فى مساحة قدرها 8 أفدنة تطل على شارع 26 يوليو، ولن يتم تغيير المَبالغ الإيجارية التى اتفقت عليها الحكومة مع الأهالى بعد عودتهم.

 

بينما يشمل تطوير منطقة سور مجرى العيون الذى سيتم  خلال 5 سنوات، نقل ورش دباغة الجلود من سور مجرى العيون لمنطقة الروبيكى، ما سيؤدى لزيادة الصادرات المصرية فى الجلود الفترة المقبلة وستتحول منطقة سور مجرى العيون، إلى مشروع ثقافى سياحى اقتصادى مع إعادة المَظهر التاريخى للقاهرة التى كانت من أجمل مدن العالم خلال ثلاثينيات القرن الماضى.

 

وكانت الحكومة قد طورت ضمن خطة الدولة 17 منطقة فى محافظة القاهرة، تمثلت فى مناطق مربع شارع البترول وشارع الشيخ منصور بحى المرج، ومنطقتَى عين شمس الجنوبية والشمالية بحى عين شمس، ومنطقة الأباجية بحى الخليفة، وعزبة أبوحشيش بحدائق القبة، ومنطقة أبو ليلة ومتفرعات أحمد خليل بحى الزاوية الحمراء، ومناطق متفرقة بمنشأة ناصر، ومنطقة كوتسيكا بحى طرة، وعزبة خير الله وجزيرة دار السلام بحى دار السلام، ومنطقتَى الخبيرى وعزبة نافع بحى المعادى، ومنطقة جرجس العسال بشبرا، ومناطق تقسيم مكة وسوق أسبيكو وسوق النيل العشوائى ومنطقة عزبة الهجانة شرق مدينة نصر.

 

كما تم تطوير 15 منطقة عشوائية بمنطقة حلوان، شملت مدينة الهدى وركن حلوان وعزبة الوالدة وعرب الوالدة وأرض الدواجن ومنشية عين حلوان بين العزبتين، ومنشية السلام خلف الحميات وعرب راشد الغربية وعرب أبو دحروج، وتطوير كورنيش كفر العلو وأرض الجنينة وعرب كفر العلو وعرب البراوى وأرض اللواء بكفر العلو.

 

وفى محافظة الجيزة، تم تطوير 13 منطقة من عزبة الصعايدة إلى أرض اللواء شملت مناطق مربع زكى مطر ومنطقة عزبة الصعايدة وعزبة المطار بإمبابة شمال الجيزة، ومنطقتَى بحرى البلد وعزبة المفتى بالوراق، وأبوقتادة ببولاق الدكرور، والعجوزة القديمة خلف مستشفى الشرطة، ومنطقتَى أرض اللواء والطالبية القديمة بالعمرانية، ومناطق كفر نصار وعزبة جبريل وكفر العرب بحى الهرم، ومنطقة الرقعة جنوب الجيزة.

 

 

 

 

بشاير الخير

 

من القاهرة والجيزة إلى محافظة الإسكندرية حيث تم تطوير منطقة غيط العنب لتصبح مدينة "بشاير الخير"، وتشمل 34 عمارة بإجمالى 1632 وحدة سكنية شاملة المرافق والخدمات، وعددًا من المنشآت الحيوية من بينها مستشفى متكامل ومجمعات تجارية وخدمية ومركز للتدريب المهنى، وآخر لذوى الاحتياجات الخاصة وحديقة تعليمية للأطفال. ويمثل المشروع النمط المستقبلى لتطوير المناطق السكنية غير الآمنة والخطرة على مستوى الجمهورية، وقد تم التخطيط والتنفيذ للمشروع بالتنسيق بين المنطقة الشمالية العسكرية ومحافظة الإسكندرية ومؤسّسات المجتمع المدنى لتمويل المشروع دون فرض أى أعباء مادية على ميزانية الدولة.

 

وشاركت كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية فى إعداد التصميمات الإنشائية والهندسية؛ لإقامة تجمع سكنى متكامل على مساحة 12.5 فدان، يسهم فى تحقيق الارتقاء الثقافى والاجتماعى والحضارى للمقيمين بتلك المنطقة؛ حيث تبلغ مساحة الوحدة 90 مترًا مسطحًا، ومكونة من 3 غرف وصالة كاملة التشطيب والمرافق ومزودة بالمصاعد الكهربائية وعدّادات المياه والغاز بنظام الكارت الذكى، وتزويد المشروع بوحدات إنتاج الطاقة الكهربائية تعمل بخلايا الطاقة الشمسية بإجمالى قدره 173.2 ميجا وات سنويّا.

 

كما رُوعى إنشاء شبكة الطرُق وأعمال التنسيق، ومسجد على أحدث الطرُز المعمارية يتسع لأكثر من ألف مصلٍّ.

 

 ويضم المشروع مستشفى خيريّا متكاملًا، ومنطقة السوق التجارية التى تضم عشرات المحال التجارية والمشروعات متناهية الصغر؛ للمساهمة فى توفير الخدمات وفرص العمل لأبناء المنطقة، ومركز التدريب المهنى الذى تم إنشاؤه ضمن المشروع للمساهمة فى حل مشكلة البطالة لأهالى المنطقة وتنفيذ برنامج للتدريب على المشروعات متناهية الصغر، كما تضمّن المشروع المركز الإنسانى لذوى الاحتياجات الخاصة، الذى يقدم خدمات البحث العلمى والخدمات المتخصصة للأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة.

 

يختص المركز بعلاج مرضى التوحد  والتأخر الدراسى وحالات النشاط الزائد والتعامل مع الإعاقات المختلفة وحالات الشلل الدماغى والإعاقات السمعية والبصرية وحالات ضعف السمع والبصر من خلال فريق عمل متخصص على درجة عالية من الكفاءة والخبرة، ويخدم المركز 138 طفلًا يوميًّا تتراوح أعمارهم من الميلاد حتى 18 عامًا.

 

فى محافظة الشرقية، تم الانتهاء من تطوير 83 منطقة باستثمارات تصل إلى 14 مليار جنيه، وتجرى إزالة وتقنين وتطوير ١٠مناطق عشوائية غير آمنة باستثمارات قدرها 43 مليونًا و195 ألف جنيه لتصبح الشرقية محافظة بلا عشوائيات.

 

وتُعد مدينة الزقازيق من أكثر المدن المكدسة بالمناطق العشوائية؛ حيث إنها تضم 15 منطقة عشوائية، وذلك باعتبارها عاصمة المحافظة وتتوافر بها  عوامل الجذب السكانى،  وكذلك إنشاء جامعة الزقازيق وفرع لجامعة الأزهر بها... تليها مدينة فاقوس التى تضم 11 منطقة عشوائية لقربها من مدينة الصالحية الجديدة.... ثم مدينة بلبيس التى تضم 3 مناطق لقربها من مدينة العاشر، وتم خلالها إنشاء محطات للمياه النقية ومحولات ولوحات توزيع للكهرباء وإحلال وتجديد شبكات المياه والصرف الصحى، ورصف الطرُق الممتدة فى المناطق العشوائية وتوصيل الغاز الطبيعى لها.. وتكلف تطوير المناطق العشوائية غير المخططة 14 مليار جنيه.

 

أمّا منطقة الطابية، التى تقع فى قلب مدينة مرسى مطروح بمنطقة علم الروم وتبعد 300 متر عن شارع الإسكندرية أهم شوارع المدينة السياحية وتبعد  عن طريق الكورنيش  بالمسافة نفسها تقريبًا، فرُغم موقعها المميز؛ فإن المبانى آيلة للسقوط فتَقرر تحويلها إلى  منطقة حضارية، وتم إنشاء برج سكنى يضم 64 وحدة سكنية وتعويض الأهالى بوحدات مجانية تبلغ مساحتها 125مترًا مربعًا وفى حالة رغبة أهالى الطابية بالحصول على وحدات سكنية أخرى داخل العمارة السكنية سيتم الحصول عليها مقابل تخفيض يصل إلى %30.

 

شمال سيناء

 

شمال سيناء أيضًا كان لها نصيب كبير فى التطوير؛ خصوصًا مدينتَى  العريش والشيخ زويد، فهناك 22 منطقة عشوائية على مستوى المحافظة، التى تم تقسيمها إلى 3 مراحل، وتتكلف مشاريع تطويرها 173 مليونًا و800 ألف جنيه.

 

 

 

 

 

منها 10 مناطق فى العريش تتكلف 97 مليونًا و300 ألف جنيه، 6 مناطق فى الشيخ زويد تتكلف 36 مليونًا و300 ألف جنيه، 4 مناطق فى بئر العبد تتكلف 34 مليونًا و800 ألف جنيه، ومنطقتان فى نخل تتكلفان 4 ملايين و900 ألف جنيه.

 

وعملية التطوير تشمل شبكات المياه والصرف الصحى والكهرباء والطرُق والخدمات والمرافق الأخرى، وتقرر تنفيذ خطة شاملة لتنمية مدينة بئر العبد تشمل إنشاء مدينة جديدة على مساحة 190 فدانًا طبقًا لرؤية التخطيط العمرانى؛ لتكون مدينة حضارية وخالية من العشوائيات، وتحويل قرية الروضة لقرية نموذجية على أحدث طراز، وتطوير مدينة العريش يشمل تطوير 5 ميادين، هى: الرفاعى والنصر والساعة وبنك القاهرة والعتلاوى ومدخل مدينة العريش الغربى من بوابة العريش وحتى الطريق الدائرى، إلى جانب تطوير شارع الفاتح والكورنيش البحرى.

 

أما فى دمياط فبعد الانتهاء من إنشاء عمارات قرية الصيادين ستصبح دمياط محافظة خالية من العشوائيات غير الآمنة لتتحول أخطر وآخر منطقة عشوائية بالمحافظة إلى منطقة سكنية راقية تم إنشاؤها على الطراز المعمارى لمدينة رأس البر .

 

وانضمت للتطوير 5 مناطق عشوائية غير آمنة فى مدن البحيرة، منها منطقتا الكسارة برشيد والقلعة بدمنهور، وهى ضمن مناطق درجة الخطورة الثانية كونها مناطق ذات إسكان غير ملائم، كما تم تصنيف منطقة الصرف بوادى النطرون ضمن درجة الخطورة الثالثة نظرًا لأنها مناطق تهدد الصحة العامة، وتم تصنيف منطقة السناهرة ضمن درجة الخطورة الثالثة نظرًا لوقوعها تحت تأثير الضغط العالى، وتم تصنيف منطقة أبو بطيحة ضمن درجة الخطورة الثانية.

 

وتضم محافظة أسوان عددًا من المناطق العشوائية معظمها داخل مدينة أسوان مثل مناطق عزبة الفرن، خور عواضة، وعزب كيما، والصداقة القديمة، وتم وضع خطة التطوير والمخطط الزمنى لعملية التطوير، والهدف الأساسى للتطوير هو الإنسان والارتقاء بحياته من خلال مجموعة من البرامج الاقتصادية والاجتماعية التى يتم تنفيذها بمشاركة الجمعيات الأهلية المنتشرة بالمنطقة من أجل توفير حياة كريمة لساكنيها.

 

وتُعد أسوان من المحافظات الرائدة فى إزالة وتطوير العشوائيات فى هذا التوقيت واستضافها صندوق تطوير العشوائيات لعرض تجربتها على باقى المحافظات.

 

 وبدأ العمل بالتوازى فى إنشاء سوق جديدة بتكلفة 12.5مليون جنيه بجوار حديقة شارع الجيش بمساحة 1680 متر مربع. والتى سوف تضم ساحة لسوق اليوم الواحد تسع 150 بائعًا متجولًا، ومركز تدريب أسر منتجة ومعرضًا مفتوحًا ومَطعمين وغرفة لإدارة السوق، وبوابات للأمن، ودورات مياه وموقعًا لتجميع القمامة.

 

 

 

 

طرُق نظيفة

 

وتحولت المناطق العشوائية بالمنيا إلى مناطق جذب كبيرة وعمارات شاهقة وطرُق نظيفة، ويوجد بها كل الخدمات التى يحتاجها المواطنون إلى جانب تطوير منطقة مدينة العمال التى تم إدراجها ضمن المناطق العشوائية، التى تقع أقصى جنوب مدينة المنيا، وهى المنطقة الملاصقة لعشش محفوظ التى تم تطويرها بحى أبوهلال؛ حيث تصل التكلفة التقديرية للمشروع لنحو 77 مليونًا و329 ألف جنيه؛ ليكون تنفيذ برنامج مشروع التطوير بأسلوب حضارى يتناسب مع أهمية المنطقة بالنسبة لموقع مدينة المنيا.

 

أمّا منطقة الرويسات العشوائية فى جنوب سيناء، فتحولت إلى منطقة سكنية راقية بعد بناء مساكن راقية لسكان العشوائيات بمنطقة الرويسات بشرم الشيخ، علاوة على تسليم قطع من الأراضى مرفقة وخلال عامَيْن لن تكون هناك عشوائيات أو نقص مياه فى جنوب سيناء.

 

وفى محافظ البحر الأحمر، فأن خطة القضاء على العشوائيات بالمدينة السياحية الغردقة،  تشمل إقامة 30 عمارة بإجمالى 600 وحدة سكنية، بالإضافة إلى 250 منزلًا سكنيّا، وهذا المشروع سيساهم بشكل كبير فى القضاء على المناطق العشوائية بمدينة الغردقة؛ لإعلان الغردقة خالية من العشوائيات.

 

واستهدفت خطة تطوير العشوائيات منطقة زرزارة ومنطقة جبل العفش ومنطقة جبل مجاهد، وذلك من خلال إنشاء 30 عمارة سكنية  بمسطح 360 م2 إضافة إلى عدد 250 بيتًا بإجمالى 600 وحدة سكنية، بالإضافة لتنسيق الموقع العام أسفل وبين العمارات والبيوت بجانب إنشاء الشبكات الداخلية، وتشمل كلّا من شبكة التغذية والصرف الصحى الداخلية وشبكة الكهرباء الداخلية وشبكة الطرُق الداخلية من دون الطريق الرئيسى‪.‬

 

وفى محافظة الدقهلية، أظهر المسح الميدانى للمناطق العشوائية وجود 62 منطقة عشوائية، بينها 9 مناطق خطرة تم البدء بتطويرها وفى مقدمتها عزبة الصفيح بالمنصورة، وتنفيذ تطوير الصرف الصحى بمركز ومدينة بلقاس الذى سيموله صندوق تطوير العشوائيات  بتكلفة تبلغ 12 مليون جنيه.  

 

وفى الطريق باقى محافظات مصر، التى  يتم حصر المناطق العشوائية بها لتتحول إلى مدن حضارية تنضم لتكتمل صورة مصر بلا عشوائيات.

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق