الثلاثاء 4 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
وليد طوغان

12 مليارًا للإسكان الاجتماعى

حاولت الدولة خلال فترات زمنية متنوعة، التصدى لمشكلات الإسكان الاجتماعى، أو وضْع خطة لعلاجه، لكنْ الأمْرُ كان أصعب من مواجهته.



 

وكانت المشكلة التى يتم حلها فى منطقة، سرعان ما تلحقها مشاكل أكبر فى مناطق عديدة أخرى. فواحدة من أكبر المشكلات الاجتماعية والاقتصادية، التى نمَت على مدَى العقود الأربعة الماضية حتى استفحلت، كانت هجرة سكان الريف إلى القاهرة، للتعليم أو بحثًا عن فرص عمل.

أدى ما سبق إلى خللٌ كبيرٌ فى توزيع السكان، وانتشار أشكال الإسكان العشوائى، وسكن القبور والمحال والجراجات والمراكب والعشش وغيرها، ممثلة ضغطًا على مرافق الدولة، حتى أصبحت خطرًا على قاطنيها والمجتمع من حولهم، ووصلت إلى أن هناك 160.8 ألف فدان من المناطق العشوائية بالجمهورية، تمثل نحو 39% من إجمالى الكتلة العمرانية للجمهورية وتنتشر فى 226 مدينة، وحسب "صندوق تطوير العشوائيات" وصل عدد المناطق "غير الآمنة" خلال الفترة من 2014- 2018 إلى 384 منطقة باجمالى 234988 وحدة سكنية.

 

 

 

 

 

ومنذ توليه رئاسة البلاد يتابع الرئيس عبدالفتاح السيسى خطة النهوض بالمناطق العشوائية ورفع مستواها، حتى انتهت الحكومة بالفعل من تطوير عدد كبير من المناطق العشوائية غير الآمنة، ويكفى أن نعلم أنه إذا كان قد تم إنفاق 652 مليون جنيه لمواجهة العشوائيات بالمناطق غير الآمنة، فى الفترة من 2008 حتى عام 2014؛ فإن  ما يزيد على 12 مليار جنيه تم إنفاقها منذ تولى الرئيس السيسى حتى 2018، بما يعكس الاهتمام الكبير بالملف.

 

تمكنت أجهزة الدولة من تحقيق ما يشبه المعجزة فى هذا الملف الحساس الذى يرتبط ارتباطا وثيقًا بأمن المجتمع وسلامته؛ حيث تم إتاحة 437 ألف وحدة سكنية، تتنوع بين وحدات الإسكان الاجتماعى، والإسكان المتوسط، والإسكان الفاخر، بجانب الوحدات التى يتم تنفيذها على قطع الأراضى التى أتاحتها وزارة الإسكان للمواطنين بمختلف شرائحهم، بالإضافة إلى الوحدات السكنية المنفذة بالمشروعات التى يتم تنفيذها بالشراكة مع القطاع الخاص.

 

وتم الانتهاء من تنفيذ 54 مشروعًا لمياه الشرب، بطاقة مليون م3/يوم، و76 مشروعًا لصرف صحى المدن، بطاقة 1.3 مليون م3/يوم، بتكلفة 10.1 مليار جنيه، و165 مشروعًا لصرف صحى القرى، بتكلفة 2.6 مليار جنيه، بجانب الانتهاء من تنفيذ 25 مشروعًا للطرُق بأطوال 732 كم، بتكلفة 8 مليارات جنيه.

 

مخطط استراتيجى

واعتمدت وزارة الإسكان 4 مخططات استراتيجية عامّة لمدن (المنصورة الجديدة - الوراق الجديدة- حدائق أكتوبر- توسعات مدينة 15مايو)، إضافة إلى المخططات التفصيلية لمناطق تنموية ببعض المدن، منها (منطقة الحزام الأخضر بمدينة برج العرب الجديدة - منطقة النرجس بالعاشر من رمضان- أرض كارفور بالإسكندرية- المخطط التفصيلى للجامعة الأهلية للعلوم والتكنولوجيا بالمنصورة الجديدة- جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا)، بمساحات إجمالية بلغت 112760 فدانًا؛ حيث تمثل مساحات تنموية جديدة بتلك المدن، وتحول دون التعدى على أراضى الدولة، ولترجمة الاحتياجات المستقبلية للتوسع العمرانى ومشروعات وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والعمرانية اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة، بما يتطلب تحديد الاستعمالات للأراضى المختلفة والاشتراطات التخطيطية والبنائية وبرامج وأولويات وآليات التنفيذ، وذلك عن طريق المساهمة الفاعلة، وفى إطار التوسع (الكمى- النوعى) بإقامة المدن الجديدة بما ينعكس على زيادة المعمور المصرى، كما تم إعداد المخططات التفصيلية لمساحة 40950 فدانًا بأنشطة متنوعة (عمرانية- سكنية- خدمية- صناعية- ....)، تساهم فى زيادة المساحات القابلة للتنمية فى الفترات القصيرة المقبلة.

 

وخلال عام 2019 صدرتْ قرارات جمهورية بـ9 مدن ومناطق عمرانية جديدة، شملت (شرق وغرب بورسعيد- امتداد النوبارية الجديدة- بئر العبد الجديدة- رشيد الجديدة- بنى مزار الجديدة- المنصورة الجديدة- سفنكس الجديدة- "غرب كارفور" بالإسكندرية)، بمساحة إجمالية 156 ألف فدان، كما يجرى الانتهاء من دراسة إقامة بعض المدن الجديدة مثل ( نجع حمادى الجديدة- السويس الجديدة)، بالإضافة إلى دراسة إقامة عدد من المدن الجديدة الأخرى بصعيد مصر.

 

ولاقَى الجهدُ المبذول فى علاج هذا الملف الشائك صدًى ودوليّا رائعًا، ظهَر فى تقرير وفد من مسئولى البنك الدولى زار مشروع الإسكان الاجتماعى بمدينة بدر على أرض الواقع وأبدَى إعجابه وتقديره للجهد المبذول الذى نتج عنه طفرة فى عدد وجودة ما تم إنشاؤه من وحدات جديدة لعلاج أزمة السكن.

 

وأكد مسئولو البنك الدولى، خلال زيارتهم أن مشروع الإسكان الاجتماعى يُعد أحد أهم إنجازات الدولة المصرية حاليًا، بهدف استيعاب الزيادة السكانية، وتوفير فرص للاستثمار والعمل. مشيدين بالمشروع الأضخم على مَرّ التاريخ والمعروف بالمليون وحدة سكنية لمحدودى الدخل فى مختلف محافظات مصر.

 

شهد العام 2019 تسليم كل الحاجزين بمختلف الإعلانات بمشروع الإسكان الاجتماعى حتى الإعلان التاسع؛ حيث انتهت وزارة الإسكان من تسليم نحو 250 ألف وحدة سكنية خلال السنوات الأربع الماضية منذ انطلاق المشروع فى 2014 بمختلف محافظات مصر، على أن يصل لنحو 500 ألف وحدة خلال أيام يتم تسليمها للحاجزين بمختلف إعلانات المشروع، وشهد 2019 اهتمامًا خاصّا بالمحافظات؛ حيث خصصت الحكومة لسكان المحافظات خارج القاهرة إعلانات كاملة مثل الإعلانَيْن الحادى عشر والثانى عشر.

 

 

 

 

 

 

وتم طرح الإعلان العاشر من شقق الإسكان الاجتماعى بالمدن السكنية الجديدة فى مايو 2019، وضم هذا الإعلان نحو 120 ألف وحدة سكنية بمساحات 90 مترًا، كاملة التشطيب  فى 9 مدن جديدة هي: العبور الجديدة- أكتوبر الجديدة - 15 مايو- بدر- العاشر من رمضان- السادات- الغردقة- أسوان الجديدة- المنيا الجديدة.

 

كما تم طرح الإعلان الحادى عشر بإجمالى 20 ألف وحدة سكنية جاهزة للتسليم الفورى بنظام التمليك للمواطنين منخفضى الدخل، بالمناطق التالية: (المطاهرة بمركز المنيا- سوهاج الجديدة وحى الكوثر بمحافظة سوهاج- الفشن وببا بقرية سدس والواسطى بمحافظة بنى سويف- الضمرانية وهو بمركز نجع حمادى بمحافظة قنا- أسيوط الجديدة وديروط ومنفلوط ومنقباد ومركز أسيوط (إسكندرية التحرير) بمحافظة أسيوط- طيبة الجديدة والمدامود بمحافظة الأقصر- الفيوم الجديدة وطامية وشدموه ودمشقين وهوارة المقطع بمحافظة الفيوم).

 

خدمات متكاملة

 

وفتحت وزارة الإسكان مؤخرًا، الباب لحجز الوحدات السكنية الجاهزة للتسليم (3غرف وصالة- بمساحة تصل إلى 90 م2)، بالإعلان الثانى عشر بمشروع الإسكان الاجتماعى، تحت عنوان "مبادرة تنمية وجه بحرى ومدن القناة"، بمحافظات (الشرقية- الإسكندرية- الدقهلية- الإسماعيلية- كفر الشيخ- المنوفية- البحيرة- الغربية).

 

ومن المقرر أن تطرح الوزارة شقق الإعلان الثالث عشر فى نهاية الربع الأول من 2020، بمساحة تصل لـ90 مترًا، 3غرف، فى عدد من المدن الجديدة وعلى رأسها أكتوبر وبدر والعبور والشروق وغيرها.

 

وكانت الوزارة قد انتهت من تنفيذ 394 ألف وحدة ضمن شقق الإسكان الاجتماعى، وجارٍ تنفيذ 204 آلاف شقة، ومن المقرر طرح تنفيذ 64 ألف وحدة، ومخطط تنفيذ 337 ألف وحدة أخرى، منها 18% بإقليم القناة.

 

 

 

 

ويضم مشروع شقق الإسكان الاجتماعى بجانب الوحدات، المشروعات الخدمية المختلفة، ومنها حتى الآن (125 مدرسة للتعليم الأساسى والثانوى والتجريبى - 111 حضانة - 201 سوق تجارية- 85 مركزًا طبيّا ووحدة صحية - 80 مركزًا رياضيّا وناديًا وملعبًا- 107 مساجد وكنائس- 52 مبنى للخدمات العامّة، والمخابز، ونقاط الشرطة والإطفاء)، وبلغ حجم الإنفاق على المشروع حتى الآن 43.2 مليار جنيه.

 

وبالتوازى مع تطوير وإنشاء مناطق سكنية جديدة لاستيعاب سكان العشوائيات، هناك خطة لإنشاء مشروعات تنموية، مثل إقامة مصانع كبرى وتخصيص أراضٍ لتوفير خدمات إقليمية، مثل سلاسل تجارية وجامعات خاصة، الأمرُ الذى يَخلق مراكز وأقطابًا تنموية تعزز من خَلق فرص العمل، وتمنع من عودة نزوح السكان لمناطق غير مخططة مرّة أخرى.

 

 

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق