الأربعاء 23 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
وليد طوغان

رعاية عاجلة للحالات الحرجة ..وبلا مقابل

ممنوع الانتظار.. قطعيًا!

 تواصل مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى للقضاء على قوائم انتظار العمليات والتدخلات الطبية الحرجة أعمالها وتقديم خدماتها للمرضى بنجاح مبهر منذ تدشينها فى يوليو 2018 حتى الآن ووصلت إلى 335 ألف عملية جراحية بحسب تصريحات رئيس الوزراء مؤخرا.  وبعثت المبادرةُ الأملَ فى نفوس مرضى انتظروا دورَهم فى  قوائم كانت لا تنتهى، وبما يخفف عنهم آلامهم دون أن يتحملوا أى أعباء مالية مع حصولهم على خدمة طبية متميزة حرصًا من الدولة على توفير حياة كريمة للمواطن..



فى منتصف أكتوبر الماضى أعلنت وزارة الصحة والسكان   الانتهاء من إجراء 256 ألفا و264 عملية جراحية بالمبادرة الرئاسية لمنع تراكم قوائم انتظار بالتخصصات التسعة التى تشملها. تمت العمليات التى تشمل نحو 113 ألفا و569 عملية قسطرة قلب و18 ألفًا و240 جراحة قلب مفتوح و86 ألفًا و366 جراحة رمد، إلى جانب عشرة آلاف و813 جراحة مخ وأعصاب و11 ألفًا و850 جراحة عظام، إضافة إلى 13 ألفًا و214 جراحة أورام.  وأعلنت الوزارة الانتهاء من 1780 عملية زراعة قوقعة و181 زراعة كلى إضافة إلى 251 زراعة كبد فى حين كان العلاج الدوائى بدلًا من التدخل الجراحى لـ 4230 حالة، وذلك بعد دراسة حالتهم المرضية والتأكد من عدم احتياجهم لإجراء الجراحات، مع الأخذ فى الاعتبار المتابعة المستمرة لهذه الحالات واتخاذ ما يلزم تجاههم إذا ما حدثت أى تطورات صحية لهم.   وتصدَرت عمليات القساطر القلبية التخصصات الجراحية للعمليات التى أجريت بنسبة 44,3 % ثم جراحات الرمد بمعدل 7, 33 % . وتمكنت مستشفيات وزارة الصحة من إجراء أكثر من 163982 عملية جراحية بنسبة 63 %من العمليات الجراحية، أمّا نظيرتها الجامعية فقد أجرت عددًا من العمليات الجراحية بلغ 68269، وهو ما يمثل نسبة 26 % من العمليات التى أجريت مجانًا.  وتطَلب الأمرُ وجود حزمة من الآليات، منها الاهتمام بتقديم خدمة علاجية على أعلى مستوى، فضلًا عن استقبال المستشفيات الحكومية ووزارة الصحة لبيانات المواطنين من خلال الخط الساخن 15300، الذى يتلقى بيانات بشكل يومى من الساعة التاسعة صباحًا حتى السادسة مساءً.  تدخلات عاجلة وأدرجت المبادرة خدمة حالات الكسر الباثولوجى، وهو ما يحتاج إلى التثبيت بمسمار نخاعى تشابكى ضمن تخصصاتها، وكذلك إدراج خدمة تركيب دعامة مغطاة للشريان الأورطى عن طريق القسطرة التداخلية فيما يتعلق بالحالات التى تعانى من تمدد الشريان الأورطى البطنى وكذا انشطار الشريان الأورطى الصدرى والقساطر المخية والطرفية، ويستمر العمل على إدراج تخصصات جديدة للتخفيف عن المرضى. ويأتى تطبيق مبادرة القضاء على قوائم الانتظار للحالات الحرجة ومنع تراكمها فى مرحلتين، الأولى منهما بدأت فى يوليو 2018 ولمدة 6 أشهُر، واستهدفت 17 ألف مريض، وبنهاية شهر يناير الماضى بلغ عدد التدخلات الجراحية للمرضى قرابة 83180 تدخلا من تلك الحالات المسجلة على الموقع الإلكترونى، وكذا الخط الساخن للمبادرة، إضافة إلى المستشفيات التى تسجل بيانات المرضى فى قوائم الانتظار عبر مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية. وحققت المرحلة الأولى نجاحًا كبيرًا؛ خصوصًا بعد التوجيهات الرئاسية بفتح أبواب المستشفيات لاستقبال الحالات وسرعة إجراء العمليات للمرضى لإنهاء معاناتهم وآلامهم، كما تزايد عدد العمليات التى تم إجراؤها يومًا بعد يوم. وبلغت التدخلات الطبية فى المرحلة الأولى أكثر من 83180 عملية جراحية من خلال 157 مستشفى فى 9 تخصصات أساسية، تشمل جراحات القلب المفتوح وقسطرة القلب وزراعة قوقعة الأذن وجراحات العيون وجراحات العظام وجراحات الأورام وزراعة الكلى وجراحات المخ والأعصاب، فضلا عن زراعة  الكبد، وجارٍ إدراج مستشفيات جديدة  ضمن المبادرة.    وتخطت التكلفة الإجمالية لهذه العمليات 903 ملايين جنيه منذ يوم انطلاق إشارة بدء المبادرة فى السادس من يوليو 2018، وبالتزامن مع هذا تم إنشاء غرفة قوائم الانتظار لمتابعة العمل والتأكد من حصول المريض على خدمة طبية متميزة. يتم حاليًا تنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة التى بدأت فعليًا فى يناير 2019، بينما تصل مدة المبادرة كاملة إلى ثلاث سنوات؛ حيث تم إيجاد نظام للتسجيل يختص بالربط بين التأمين الصحى والعلاج على نفقة الدولة، وهو ما يوحد قواعد البيانات، فضلا عن ربط القرار بشكل فورى وبمجرد صدوره من المستشفى المختص بشكل مميكن مع تدريب نحو 350 فردًا للتعامل مع نظم الميكنة. وزاد عدد المستشفيات المشاركة ليصل إلى 305 مستشفيات فى سبتمبر الماضى، وحققت إجمالى التكلفة الفعلية للعمليات التى تم إجراؤها 107, 625 ,465 ,1 مليار جنيه  تم تدبيرها من خلال وزارة الصحة والبنك المركزى المصرى، وبلغ إجمالى ما تم تسديده من المجتمع المدنى فى عمليات ومساهمات 712, 572, 419 مليون جنيه حتى الشهر نفسه، وتم توجيه نحو 45 % من مخصصات المبادرة لمرضى القلب.  صندوق التمويل جاء قرار إنشاء صندوق للتمويل بعد قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بمد المبادرة لمدة 3 سنوات لتفادى تراكم قوائم انتظار جديدة؛ خصوصًا بعد النجاح الذى حققته المبادرة.  ومن خلال المبادرة تم القضاء على مدة انتظار العمليات التى كانت قد وصلت إلى 400 يوم قبل المبادرة وهو ما نجحت فيه الدولة وتفوَقت من خلاله على دول أوروبية يبلغ وقت الانتظار بها فى الحالات المشابهة إلى عام ونصف العام، كما أدت هذه الجهود الفائقة إلى الإشادة بها من قِبَل منظمة الصحة العالمية. وتقدم خدمات المبادرة فى 99 مستشفى حكوميًا و38 مستشفى جامعيًا و8 مستشفيات تابعة للقوات المسلحة، إضافة إلى 6 تابعة للشرطة، فضلا عن 11 مستشفى خاصًا، و2 أخريين تابعين للمجتمع المدنى.  وتحرص الغرفة المركزية للمبادرة على التواصل مع جميع الجهات المشاركة باستمرار لإعادة توزيع وتوجيه المرضى تبعًا للطاقة الاستيعابية لكل مستشفى؛ حتى يتحقق الهدف المنشود من المشروع وفق برنامج زمنى محدد.  ودخلت المبادرة إطار التطبيق فى شتى المحافظات ومختلف الجهات المشاركة؛ حيث نجحت فى القضاء على قوائم الانتظار بعدة محافظات، منها الجيزة التى تم إنهاء قوائم العمليات الحرجة والتدخلات العاجلة وتوفير كل الاحتياجات اللازمة فى المستشفيات فى حالات العظام بمستشفيى أم المصريين وإمبابة العام، وكذلك حالات الرمد بمستشفى إمبابة، إلى جانب عمليات القلب بمستشفى أم المصريين.  ونتيجة لكل هذه الجهود أصبحت محافظة الجيزة خالية من قوائم الانتظار للحالات المرضية الحرجة. وفى القليوبية، تشكلت لجنة مركزية بمديرية الصحة لبحث قوائم الانتظار المتأخرة وتحديدها وما تحتاجه من مستلزمات طبية وغيرها، وبالفعل تم الانتهاء منها، وقام الفريق الطبى لجراحة المخ والأعصاب بمستشفى التأمين الصحى النموذجى فى بنها بإجراء 20 عملية خلال الشهر الماضى، فضلا عن مجموعة كبيرة من العمليات فى تخصصات متنوعة. وفى الدقهلية أجريت التدخلات الجراحية لـ 8938 حالة من قوائم الانتظار بمستشفياتها بمتوسط 250 حالة أسبوعيًا فى تخصصات ضمت عمليات القلب المفتوح للكبار والأطفال وقسطرة القلب للكبار والأطفال أيضًا إضافة إلى مرضى زراعة الكبد وزراعة الكلى ومرضى تغيير المفاصل وزراعة القوقعة وجراحة المخ والأعصاب وجراحات ترقيع القرنية والشبكية والمياه البيضاء.

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق