الأحد 25 سبتمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
مرابط مصر

طرائف الخيول

استخدام الخيول فى الحروب
استخدام الخيول فى الحروب

يحكى التراث قصصًا وحكايات خاصة بالخيول، تكشف العديد من تلك الروايات عن عشق البعض للخيول لحد الجنون، ووفاء الخيل لأصحابها حتى الموت تأثرًا بها. 



ويزخر عالم الخيول بعدد كبير من الغرائب والطرائف في علاقته بأصحابه ومالكيه ، بعضها يدخل تحت بند النوادر والطرائف ، والأغلب منها يدخل في اطار الوفاء والحميمية والعلاقات القوبة الناتجة عن العشرة والحب  بين الخيول وأصحابها والعكس صحيح .  

 

ففى روما القديمة لجأ الإمبراطور جايوس المعروف باسم "كاليجولا" الذى تولى الحكم  فى مارس عام 37 ميلادية إلى يناير 41 إلى دخول مجلس الشيوخ ممتطيًا جواده "تانتوس"، عندما أبدَى أحد الأعضاء اعتراضه قال كاليجولا: "أنا لا أدرى لماذا أبدَى العضو المحترم ملاحظة على دخول جوادى المحترم، رُغم أنه أكثر أهمية منه، يكفى أنه يحملنى".. وكالعادة هتفت الحاشية مؤيدة ما قاله كاليجولا، وهو ما زاد جنونه ودعاه لإصدار قرار بتعيين جواده عضوًا بمجلس الشيوخ، وهللت الحاشية لحكمته فى تعبير واضح عن النفاق الفج.

 وانطلق "كاليجولا" فى عبثه للنهاية فأعلن عن تنظيم حفلة بمناسبة تعيين جواده "المحترم" عضوًا بمجلس الشيوخ، وألزم أعضاء المجلس بالحضور بالملابس الرسمية فى حفل فوجئوا بأن مأدبته ليست سوى "تبن" و"شعير"، وقال لهم "كاليجولا" إنه لشرف عظيم أن يأكلوا فى أطباق ذهبية ما يأكله حصانه. وبالفعل أكل الحضور "التبن" و"الشعير" نزولًا على رغبة الإمبراطور، فيما عدا  "براكوس" ما دفع "كاليجولا" لإصدار قرار بتنحيته وتعيين حصانه بدلًا منه، وعندما ثار "براكوس" وصرخ فى الإمبراطور والأعضاء معلنًا الثأر لشرفه صائحًا: "إلى متى يا أشراف روما نظل خاضعين لجبروت كاليجولا" ثم قذف حذاءه فى وجه حصانه تحولت الحفلة إلى معركة بالأطباق وكل ما تقع عليه الأيدى ونجح الأعضاء وأعوان كاليجولا فى القضاء عليه وعلى حصانه.

 ومن القصص العجيبة التى تُروَى فى عشق عباس باشا الذى حكم مصر بعد وفاة عمه إبراهيم باشا سنة 1848 للخيل وغرامة وتقديره للأصيل منها، أنه كان قد أهدى ملكة بريطانيا الحصان الصقلاوى "دربى"، لكن الهدية لم تُقدر وبيعت للهند، وعندما علم بذلك الباشا غضب غضبًا شديدًا وأرسل إلى البدو الذين ربّوا الحصان قائلًا لهم: هل تميزوا "دربى"؟ فأقسموا بأنهم سوف يميزونه من بين ألف حصان مشابه، فأرسلهم إلى الهند بصحبة مندوب موثوق لإعادته إلى مصر وهو ما حدث بالفعل، وقد استغرق ذلك سنة كاملة، بتكلفة تقدر بـ500 جنيه إسترلينى، وهو مبالغ كبير للغاية بحسابات تلك الفترة.

القصة الثانية تتعلق بإيفاد على باشا بأوامر من عباس باشا للجزيرة العربية ليشترى له خيولًا عربية، كان من بينها "فرسة" بيعت وصاحبها فى الحج، وعندما علم أنها بيعت لعباس باشا ذهب إلى مصر لاسترجاعها، وبالفعل طلبها من عباس باشا وفى يده ما دفعه فيها، وكان قد مضى على البيعة 8 أشهُر، وكان رد عباس باشا: "نحن لا نعرف فرسك لأننا اشترينا خيولًا كثيرة"، فقال له صاحب الفرس: "هى التى ستعرفنى، وإن لم تعرفنى فلا فرس لى عندكم"، فوافقوا على ذلك، وعندما أخرجوا الخيل وقف صاحب الفرس على ربوة مرتفعة وأخذ ينادى عليها باسمها، وبعد أن رفعت رأسها وحركت أذنيها لتميز الصوت انطلقت تعدو إليه وأخذت تتمسح بيديه وخديه، فقبّلها وبكى من حرارة اللقاء وشدة الوفاء، وهو ما أثر كثيرًا فى عباس باشا الذى أعطى الرجل فرسه وثمنها، وطلب منه أن يعدهم بـ"مهرة" من إنتاجها.

وكان للخيول دورٌ رئيسىٌ فى الحرب العالمية الأولى، فقد كانت عملية الإمداد تتم باستخدامها، وأوضح أحد التقديرات عدد الخيول التى خدمت فى الحرب العالمية الأولى بنحو 6 ملايين حصان، تسببت الحرب فى نفوق نسبة كبيرة منها. 

 وفى عام 1914 قُدّر عدد خيول بريطانيا بين 20.000 و25.000 حصان، وأمام هذا الرقم الضئيل استدعى الأمر طلب الحكومة البريطانية المساعدة من الولايات المتحدة حتى قبل دخول الأخيرة الحرب رسميّا، وهو ما لم يعان الروس منه فى بداية الحرب، ففى أغسطس 1914 كانت روسيا قد جمعت أكثر من مليون حصان، وبين عامى 1914 و1918 صدّرت الولايات المتحدة نحو مليون حصان إلى الخارج، كما استخدمت 182.000 حصان آخر فى الخارج مع القوات الأمريكية، وأدى ذلك إلى نقص عدد الخيول فى البلاد بصورة كبيرة، ولم يعد سوى 200 حصان فقط إلى الولايات المتحدة، وقتل نحو 60.000 فى المعارك، وبحلول منتصف عام 1917 أصبح لدى بريطانيا 591.000 حصان و213 ألف بغل، ونحو 60.000 جمل وثور، وأنفقت بريطانيا 67.5 مليون جنيه إسترلينى على شراء وتدريب وتجهيز الخيل والبغال للجبهة، كما أصبحت الحكومة البريطانية طرفًا رئيسيّا فى تجارة الخيول الدولية، من خلال توريدها للخيول ليس فقط للجيش البريطانى ولكن إلى كندا، وبلجيكا، وأستراليا، ونيوزيلندا، والبرتغال، وبأعداد قليلة للولايات المتحدة.

 

كاليجولا وحصانه
كاليجولا وحصانه

 

وبعد تحرير الجيش الأمريكى الأول بقيادة الجنرال جون بيرشنغ، غابة أرجون من أيدى الألمان أواخر عام 1918، واجه عجزًا يقدّر بنحو 100.000 حصان، ما أثر على تحركات المدفعية، وعندما طلب بيرشنغ من مارشال فرنسا فرديناند فوش 25.000 حصان رفض فوش، وكان من المستحيل الحصول على إمدادات من الولايات المتحدة نظرًا لتعطل حركة الملاحة، ومع ذلك قاتل الأمريكيون بما لديهم حتى نهاية الحرب.

وفى إحدى الدورات النهائية لبطولة العالم فى القفز على الحواجز التى أقيمت فى ألمانيا الغربية عام 1983، التى هى من أصعب مـباريات الفروسية وتبلغ مساحتها 7 كيلو مترات يتخللها 32 حاجزًا متفاوتًا الارتفاعات، حدث أن سقط الفارس السويسرى آرنست بومان من فـوق صهوة جـواد عربى أصيل مرتطمًا بخشبة الحاجز فى رأسه ما أدى إلى وفاته، توقف جواده حزينًا بجوار جثـمانه كأنه ينتظر صحوته من غيبوبة، وعـندما وصل المشرفون وفـريق الإسعاف زمجر الجـواد فى هيجان، واعترضهم عنـد نقل الجثمان فى مركبة الإسعاف، فاضطروا إلى وضع الجثمان على ظهر الجواد، والعودة بهما من ساحة السباق كأنه انتهى.

وفى مصر كان أحـد أصحاب مزارع إنتاج الخيول شغوفًا بجواد معين فى مزرعته، يرعاه بنفسه، ويعتنى كثيرًا بنظافته وإطعامه وتدريبه، وفى صباح أحد الأيام فـيما كان الرجل يتفقد خيول مزرعته كعادته، أُصيب بنوبة قلبية سقط على إثرها فاقدًا الحياة على مشهد مـن جواده المحبب، فأضرب الجواد عن الطعام والشراب منذ ذلك اليوم، وتملكته حالة عصبية مصحوبة باضطراب وهياج كلما حاول إنسان الاقتراب منه، وفشل الطب البيطرى فـى عـلاجه، ولما يئس من الانتظار تحرر من مربطه وانطلق نـحو مرتفع فى المزرعة فسقط ونفق على الفور، مفارقًا حـياة ليس بها صاحبه !.

 

 

 

 وأقدم رجل سعودى على تطليق زوجته بعدما شاهد صورة لها على مواقع التواصل الاجتماعى وهى تقبّل حصانًا، وكانت الزوجة التى لم يكشف عن هويتها قد نشرت صورة لها فى إحدى مزارع الخيول فى الرياض وهى تقبل أحد الخيول، وفيما بعد أكدت أنها غير آسفة على خسارة زوج لا يميز بين البشر والحيوانات.

وفى 2001 فاز الحصان الذى يدعى "كابتن ستيف" ببطولة كأس دبى العالمية، وتعود تسميته إلى موقف صعب جدّا مَرّ به مالك الحصان الأمريكى مايكل إى بيجرام، والذى تم القبض عليه فى مطار لويزفيل الدولى بولاية كنتاكى الأمريكية بتهمة حيازة سلاح نارى، وكان فى الأصل عبارة عن هدية من أحد أصدقائه بمناسبة عيد ميلاده، وتسلم مالك الحصان علبة الهدية دون أن يعلم ما بها ليقع بذلك ضحية خطأ غير مقصود.

بعدها اتصل المدرب المخضرم بوب بافرت بمركز شرطة لويزفيل شارحًا سوء الفهم الذى حدث وتدخل وحل المشكلة البسيطة، وحينها تصادف خروج مايكل إى بيجرام بولادة حصان جديد فى إسطبلاته، ما دفعه إلى تسميته "كابتن ستيف" عرفانًا بالجميل الذى قام به رئيس مركز الشرطة.

وفى عام 2017 لجأ المطار الأمريكى سينسيناتى الواقع شمال ولاية كنتاكى الأمريكية،  لاستخدام مجموعة من الخيول القزمة من مزرعة أوفين سيفين أوكس مرتين فى الشهر للقاء الركاب، بهدف تخفيف الضغط النفسى عن المسافرين الذين يعانون من التوتر بسبب السفر، بحسب موقع "USA today".

وجذب اسم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، عددًا من المُلاك فى المملكة المتحدة الذين قاموا بتسمية عدد من خيولهم باسمه، أبرزها "دونالد ترامب"، و"الرئيس ترامب"، و"دون رامب" وغيرها، وبالفعل قامت الهيئة البريطانية لسباقات الخيول بإرسال الأسماء إلى البيت الأبيض للحصول على الموافقات القانونية.

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق